Sultanate Marks 50th National Day – Celebrating Renewed Renaissance, Setting Further Milestones

Capture d'écran d'une vidéo d'Oman TV montrant le nouveau sultan d'Oman, Haitham ben Tarek, le 11 janvier 2020 afp.com/HO

Sultanate Marks 50th National Day— Celebrating Renewed Renaissance, Setting Further Milestones

Muscat, Nov 5 (ONA) – On the 18th of November, the Sultanate marks its 50th National Day anniversary. With firm resolve, Omani citizens continue to make more achievements under the wise leadership of His Majesty Sultan Haitham Bin Tarik, who vowed to upgrade the march of nation building and enhance the pace of progress, striking a high note in Omani people’s enthusiasm for an ambitious renaissance that covers all spheres of life.

Yet, this year’s celebration is impinged by sentiments of sour sorrow for the loss of Father of Omani renaissance, the late His Majesty Sultan Qaboos Bin Said Bin Taimour, who sculpted this Arabian edifice from scratch, his vigilant eye not missing a flaw in any side of the monument.

Smooth Transition of Power:

HM Sultan Haitham Bin Tarik Assumes Leadership

Despite the immense calamity that befell Oman, the Arab world and the Islamic nation upon the death of the late Sultan, the 11th of January 2020 was a virtually unforgettable day in the Omani history. On this day, Omanis depicted a unique national saga of loyalty and devotion when the Sultanate surprised the whole world with a smooth transition of power. In gratitude and tribute to the late Sultan, the Royal Family endorsed, with unwavering certitude, the successor chosen by the late monarch to take the helm, given his proven wisdom and farsightedness.

READ MORE

____________________________________

السلطنة في الذكرى الخمسين لعيدها الوطني المجيد.. نهضةٌ متجدّدة وطموحاتٌ عاليةٌ

تحتفل السلطنة في الثامن عشر من نوفمبر بالذكرى الخمسين لنهضتها المباركة، وأبناؤها المخلصون يواصلون بكل عزمٍ وتفانٍ تحقيق المزيد من الإنجازات تحت القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم /حفظه الله ورعاه/ الذي أخذ على عاتقه “أيّده الله” مواصلة مسيرة البناء والتقدم على مستوى الانسان العُماني والوطن في نهضة متجدّدة طموحة تشمل مختلف مناحي الحياة.

 وتحل هذه الذكرى الوطنية الغالية هذا العام والعُمانيون يستذكرون فقيد وطنهم وباعث نهضتهم السلطان الراحل قابوس بن سعيد بن تيمور “طيب الله ثراه” الذي أسس دولة حديثة تواصل حضورها الذي لا تخطئه عين في مختلف الميادين.

 

– الانتقال السلس للحُكم

ـ تولي جلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم “حفظه الله ورعاه” مقاليد الحكم 

رغم المصاب الجلل الذي ألمَّ بالوطن والأمتين العربية والإسلامية إثر رحيل السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور /رحمه الله/ إلا أن يوم الحادي عشر من يناير من العام الحالي 2020 كان يومًا خالدًا من أيام عُمان سطّر فيه العُمانيون ملحمة وطنية من الوفاء والإخلاص إذ شهدت السلطنة خلاله انتقالًا سلسًا للحكم عندما قرر مجلس العائلة المالكة عرفانًا وامتنانًا وتقديرًا للسلطان الراحل وبقناعة راسخة تثبيت من أشار إليه لولاية الحكم إيمانًا منهم بحكمته المعهودة ونظرته الواسعة.

 وتنفيذًا لهذه الرغبة أوكل مجلس الدفاع القيام بفتح الرسالة التي أشار فيها “رحمه الله” إلى تثبيت حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم /أيده الله/ سلطانا للبلاد “لما توسم فيه من صفات وقدرات تؤهله لحمل هذه الأمانة”.

 وقد ودع العُمانيون أعز الرجال وأنقاهم / طيب الله ثراه / ” وشيعوه بالابتهال والدعاء والامتنان والعرفان واستعراض إنجازاته العظيمة ومآثره الخالدة” بعد مسيرة طويلة من البناء والعطاء دامت لأكثر من 49 عامًا كان فيها الإنسان العُماني هو محور التنمية وأساسها.

ـ إنجازات جلالة السلطان المعظم

اقرأ المزيد


source : Ministère Omanais de l’Information